الرئيسية » غير مصنف » إعلان النساء الجزائريات اللواتي تناضلن من أجل المساواة والتحرر
إعلان النساء الجزائريات اللواتي تناضلن من أجل المساواة والتحرر

إعلان النساء الجزائريات اللواتي تناضلن من أجل المساواة والتحرر

نحن نساء جزائريات ،

على وعي باالانتماء إلى تاريخ النساءالطويل، مما سمح للجزائر بالوجود عبر القرون و ضمن التقلبات التاريخية ، فالمعركة التي نخوضها كنساء والتي استمرت لعقود ، لا يمكن أن تتوقف بدون الحصول والوصول إلى جميع حقوقنا.

فاجأت الحركة الشعبية في 22 فبراير جميع الجزائريات و الجزائريين بضخامتها وتنوعها وذكائها الجماعي. كبرت و تطورت من يوم جمعة إلى آخر وتصدت لكل محاوالت النظام التي استهدفت تجزئتها و كسرها عوض الاستجابة لمطالبها.

فاجئ الحضور الهائل للنساء في مواكب المسيرات أولئك الذين لم يسجلوا تقدمها في الحياة العامة. وجود أو حضور هو في حد ذاته خطوة إلى الأمام في معركتنا.

خلال هذه الحركة ، تم تفعيل العديد من المجموعات والجمعيات النسائية ، ُولدت آخرى في جميع ربوع الوطن للتعبير عن رؤيتنا للجزائر الجديدة والديمقراطية والتعددية. الجزائر التي تأخذ بعين الاعتبار اهتماماتنا ، ومطالبتنا بالكرامة والتحرر و بالمساواة ، أو باألحرى : نسويتنا.

لقد أيقظت المطالب النسوية في الحراك مقاومة رجعية وأثارت عدوانًا وتخويفًا ضدنا ، لكن حضور و فعالية النساء كانت أقوى.

وهذا هو السبب في أننا نحن، ممثلات 17 مجموعة وجمعية نسائية ، وكذلك مناضلات مستقلات ، من عدة ولايات ، اجتمعنا من 20 إلى 22 جوان 2019 في تيغرمت ، لتفعيل وجودنا كقوة سياسية نسوية ومستقلة للمساهمة في بناء جمهورية جديدة تقوم على العدالة الإجتماعية للجميع وضد جميع أشكال التمييز.

نحن نطالب بالمساواة بين الجنسين ، التي تنص عليها الدساتير الجزائرية المتعاقبة ، والتي يجب أن تسمح للمرأة بالوصول إلى نفس الحقوق التي يتمتع بها الرجل ، على المستويات السياسية ; و المدنية والإقتصادية والثقافية والشخصية والإجتماعية والقانونية ، دون أي تمييز. تقتضي هذه المساواة وضع حد للعنف الجسدي والإقتصادي والجنسي والنفسي والرمزي ضد النساء ، وإلغاء قانون الأسرة والمشاركة الحرة والفعالة للنساء في جميع المجالات في المجتمع. حقيقيًا ونسخا فعليا .

و أيضا، نشير إلى أن النضالات التي نشنها منذ عقود أدت إلى إنجازات يجب أن تجد اليوم تطبيقًا حقيقيًا ونسخا فعليا و لذلك قررنا أن نسمع أصواتنا وأن نسجل مطالبنا ضمن ما يحدث اليوم و بالتوازي مع إلتزامات الديمقراطية.

لن نقدم دعمنا ألي قوة تتجاهلنا.

ندعو جميع النساء والمجموعات النسائية لالنضمام إلى هذه الفعالية.

تيغرمت ، 21 جوان 2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*